مقدمة عن الكاتب

خالد الأحمد مستشار ومدرب اعلام إجتماعي نجح في إثبات جدارته على مواقع الإعلام الإجتماعي كأحد أكثر المؤثرين في الشرق الأوسط من خلال تسخير جهوده وإتباع شغفه في هذا المجال ليحوله إلى علم ينتفع به لجميع متابعيه.

خلال السنوات الأخيرة، أصبح خالد قائد فكر في مجال الإعلام الإجتماعي والتسويق من خلال المحتوى على منصات الإعلام الإجتماعي وذلك من خلال تنقيح واختيار محتوى قيم لآخر المستجدات في هذا المضمار ومشاركته مع الجمهور ليكونوا على اطلاع بكل ماهو جديد سواء كان المحتوى عبارة عن آخر الأخبار والمقالات أونصائح قيمة لأحدث الاستعمالات.

تمكن خالد الأحمد من تحقيق قصص نجاح في هذا المجال محولا النظريات إلى انجازات على أرض الواقع، حيث يتولى الآن إدارة فريق الإعلام الإجتماعي في شركة زين الأردن والتي أثبتت جدارتها على الصعيد المحلي والأقليمي لتكون أحد الممارسات الجيدة التي يضرب المثل فيها. كما شغل خالد الأحمد منصب مدير الاعلام الرقمي لرئاسة الوزراء في الأردن في عام 2010.

كما يبرع خالد الأحمد في مجال التدريب حيث يعتمد كليا على خبرته المستوحاة من تجارب عملية، حيث تمكن من وضع المواد التدريبية مستندا فقط على تجربته العملية مع القطاعات الربحية واللا ربحية والحكومية في مختلف بلدان المنطقة العربية. حاز على جائزة أفضل مدرب إعلام اجتماعي بالشرق الأوسط في عام 2015 من نادي الإعلام الاجتماعي العالمي، وحاز على جائزة مؤثر العام في الأردن في الشهر الأول في عام 2017 من مجلة Living Well.

مستشار ومدرب إعلام اجتماعي نجح في إثبات جدارته على مواقع الإعلام الاجتماعي كأحد المؤثرين في الشرق الأوسط من خلال تسخير جهوده واتباع شغفه في هذا المجال ليحوله إلى علم ينتفع به لجميع متابعيه.

خلال السنوات الأخيرة، أصبح خالد قائد فكر في مجال الإعلام الاجتماعي والتسويق من خلال المحتوى على منصات الإعلام الاجتماعي وذلك من خلال تنقيح واختيار محتوى قيم لآخر المستجدات في هذا المضمار ومشاركته مع الجمهور ليكونوا على اطلاع على كل ما هو جديد سواء كان المحتوى عن آخر الأخبار والمقالات أو نصائح قيمة لأحدث الاستعمالات.

تمكن خالد الأحمد من تحقيق قصص نجاح في هذا المجال محولا النظريات إلى إنجازات على أرض الواقع، حيث يتولى الآن إدارة فريق الإعلام الاجتماعي في شركة زين الأردن والتي أثبتت جدارتها على الصعيد المحلي والإقليمي لتكون أحد الممارسات الجيدة التي يضرب المثل فيها.

كما يبرع خالد الأحمد في مجال التدريب ، حيث يعتمد كليا على خبرته المستوحاه من تجارب عملية، حيث تمكن من وضع المواد التدريبية مستندا فقط على تجربته العملية مع القطاعات الربحية واللاربحية والحكومية في مختلف بلدان المنطقة العربية حيث درب إلى يومنا هذا ما يقاراب 8000 متدرب كما تم دعوته كمتحدث في مؤتمرات شتى حول الاعلام الاجتماعي.

قام خالد بانشاء دليل للمدونات الأردنية في العام 2006 كان أحد مؤسسي مؤتمر يوم عمان التقني الذي يقام شهريا في العام 2009.

هو أحد مؤسسي top100arabs.com وكان خالد قد بدأ رحلته في هذا المجال كمدير للإعلام الرقمي في رئاسة الوزراء في العام 2010 قام بتأسيبس شركة إدارة حسابات شركات على منصات الإعلام الاجتماعي DigiArabs في العام 2014 هو شريك الآن في شركة للاستثمارات في الإعلام الرقمي DV8DM من العام 2015